التخطي إلى المحتوى

المحاليل الحمضية لها ملمس زلق كالصابون، وجميع الأحماض تشترك في ما يحتوي على الهيدروجين، وعندما يذوب الحمض في الماء يتأين، هل المحاليل الحمضية زلقة كالصابون؟

أنواع الحلول

تنقسم سوائل الماء في الحياة إلى خليط مثل التجانس يتكون من مذيب ومذاب، وتنقسم إلى ثلاثة أجزاء:

  • المحاليل الحمضية: هي المواد التي تطلق أيونات الهيدروجين الموجبة H2O في الماء، وتتحد معًا لتكوين أيونات الهيدرونيوم H3O عندما تذوب في الماء.
  • المحاليل الأساسية: هي المواد التي تقبل أيونات الهيدروجين H، وتطلق أيون الهيدروكسيد HO، وهو أيون يتكون من الهيدروجين والأكسجين السالب، وتستخدم المحاليل الأساسية في صناعة الصابون والمنظفات.
  • المحاليل المحايدة (المحايدة): عبارة عن خليط من المواد المذابة في الماء تكون فيه نسبة المواد الأساسية الذائبة مساوية لنسبة الأحماض الذائبة في نفس السائل، أي أن الحمض يساوي القاعدة.

المحاليل الحمضية لها ملمس زلق وصابون

يتحد أيون الهيدروجين H مع جزيء الماء H2O ويشكل أيون الهيدرونيوم موجب الشحنة H3O. إذا بحثنا عن المواد التي هي مصدر أيون الهيدروجين، فسنجد أنها أحماض، وعندما يذوب الحمض في الماء، فإنه يطلق أيونات الهيدروجين. ترتبط أيونات الهيدروجين بجزيء الماء، وتنتج أيون الهيدرونيوم، وتزداد قوة الحمض مع زيادة معدل تأين الحمض في محلوله المائي، ولكن ليس له شعور سلس ؛ لذلك، فإن المحاليل الحمضية لها ملمس زلق وصابون.

  • التعبير غير صحيح

خصائص المحاليل الحمضية

المحاليل الحمضية لها مزايا وخصائص، منها:

  • تانغ.
  • وهي مادة كاوية تسبب حروقًا في أنسجة الأجسام المختلفة وتآكل الأقمشة والجلود والورق.
  • إنها مادة موصلة للكهرباء للغاية.
  • يتفاعل بعنف مع المعادن، وينتج غاز الهيدروجين، والذي يتم اكتشافه عن طريق الاقتراب من مباراة مضاءة.

من أمثلة الأحماض: حمض الخليك (الخليك) والبرتقال وحمض الستريك (الليمون) وفيتامين ج (الأسكوربيك) والفورميك (الفورميك) والأحماض الكيميائية المستخدمة في حياتنا اليومية مثل حمض الهيدروكلوريك الموجود في المعدة، وكذلك في صناعة المواد الغذائية، يستخدم الخل وحمض الكبريتيك في البطاريات.

هنا وصلنا إلى نهاية هذا المقال حيث تحدثنا عن الحلول وأنواعها وتعريف كل منها، كما أجبنا عن المحاليل الحمضية ذات الملمس الزلق كالصابون، وكذلك معرفة المزيد عن الأحماض وخصائصها واستخداماتها وأمثلة في حياتنا اليومية.