التخطي إلى المحتوى

زار 420 شخصًا مكتبة عامة، واستعار 45 شخصًا كتبًا غير علمية فقط، و 175 كتابًا علميًا فقط، و 95 كتابًا علميًا وغير علمي. حل العديد من المعادلات الرياضية والألغاز. في هذه المقالة سوف يزودنا بحل لأحد هذه الألغاز، وكذلك يشرح لنا المنطق الرياضي.

زار 420 شخصًا مكتبة عامة، 45 منهم استعاروا فقط كتبًا غير علمية، و 175 كتابًا علميًا فقط، و 95 استعاروا من الكتب العلمية وغير العلمية.

ورد هذا السؤال في العديد من الدراسات في مجال الرياضيات المنطقية، أي معرفة عدد الأشخاص الذين لم يستعيروا أي كتاب من المكتبة من أجل تعليم الطلاب لإيجاد حلول منطقية بطرق بسيطة تعتمد على عملية الصعود والنزول، ومن خلال هذه الطريقة يمكننا إيجاد حل للسؤال عن طريق تقليل عدد الأشخاص الذين استعاروا الكتب من جميع أنواع العدد الإجمالي، لذا فإن إجابة السؤال هي:

  • 105 شخصًا لم يطلبوا أي كتاب.

ما معنى المنطق الرياضي؟

هذا أحد أقسام الرياضيات الذي يتضمن حلولاً للمسائل الاستنتاجية، ويستخدم للتحقق من صحة هذه الحلول، والمشكلات المنطقية عبارة عن جمل تحتوي على العديد من الكلمات المفهومة التي لها ارتباط رياضي، ويتعامل هذا العلم بشكل أساسي مع علوم الكمبيوتر. ومن أشهر علماء الرياضيات المنطقية في العالم برتراند راسل والعالم البريطاني جورج بول.

لماذا ندرس المنطق الرياضي؟

تتعدد الأسباب التي تحفز الإنسان على دراسة المنطق الرياضي، ومن أهمها ما يلي:

  • Logic هي واحدة من ألعاب التفكير الممتعة حيث يمكنك حل الألغاز بناءً على البراهين، وأحد أكثر الألغاز شيوعًا هو Sudoku.
  • يزيد من قدرة الدماغ على توجيهه بعيدًا عن الحلول الخاطئة الناتجة عن التفكير الخاطئ.
  • يزيد من قدرة الشخص على الإقناع، فهو أحد أقسام البلاغة والتعبير.
  • عند دراسة المنطق، من الممكن اكتشاف الأخطاء الشائعة التي يجب ذكرها والاستفادة منها، خاصة من قبل المجالات الرسمية والسياسية.
  • هذا هو أساس جميع العلوم القائمة على الأدلة، مثل العلوم الإنسانية والمجتمع والرياضيات، حيث يعتبر كل من المنطق الأرسطي والمنطق الرمزي من الثورات العلمية التي أحدثت فرقًا كبيرًا في جميع العلوم.

في نهاية هذا المقال أجابنا على سؤالنا 420 شخصًا زاروا مكتبة عامة، 45 منهم استعاروا كتبًا غير علمية فقط، و 175 كتابًا علميًا فقط، و 95 كتابًا علميًا وغير علمي، كما تعلمنا أيضًا ما هو المنطق الرياضي و ما فائدة دراستها.