عاد زعيم نجران بعد انتصاره في الدرعية إلى بلاده من أجل المحافظة على ما حققه من نصر

عاد زعيم نجران بعد فوزه في الدرعية إلى بلاده حفاظا على ما كسبه من الانتصار، ودارت معارك كثيرة بين السعوديين وغيرهم عبر التاريخ لأسباب مختلفة، وفي هذا المقال سنتعرف على مقدمة موجزة لأهم المعلومات عن إحدى تلك المعارك بشكل عام وأسبابها، حيث تقدم حلاً لسؤال عاد زعيم نجران بعد فوزه في الدرعية إلى بلاده حفاظاً على ما حققه من انتصار.

وعاد زعيم نجران بعد فوزه في الدرعية إلى بلاده حفاظا على انتصاره

المعركة التي دارت بين الدرعية ونجران عرفت بـ “معركة الهير” ونتيجة لذلك هُزمت القوات السعودية وقتل وأسر الكثير مما أثر سلبا على الروح المعنوية السعودية وإيجابيا على أهالي نجران. ومن وجهة النظر هذه يعتبر البيان أعلاه:

  • الجملة صحيحة.

معركة الهير

وقعت معركة الهير عام 1168 م. ج و 1764 م. ج. في العاصمة السعودية الرياض بين قبائل يام وبني خالد. وتجدر الإشارة إلى أنها من المعارك التاريخية المهمة للدولة السعودية الأولى، حيث كانت الدولة السعودية بقيادة الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود، بينما كان الحلفاء بقيادة حسن بن هبة الله آل سعود. -مكرمي.

أسباب غزوة الهير

ووقعت المعركة بعد أن علم الإمام عبد العزيز أن قبيلة عجمان تفوق عددهم على قبيلة السبيع، مما دفع عجمان إلى طلب المساعدة من قبيلتي نجران ويام. والواقع أنهم استجابوا للمساعدات وقرروا قتال أهل الدرعية وألحقوا بهم الهزيمة. ثم انسحب جيش نجران بعد تبادل الأسرى وتحقيق النصر.

وفي نهاية مقالنا عاد زعيم نجران بعد فوزه في الدرعية إلى بلاده حفاظا على انتصاره. تم تقديم مقدمة موجزة لأهم المعلومات حول معركة الهير، وتم التطرق إلى بعض الأسباب العامة لوقوع هذه المعركة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *