التخطي إلى المحتوى

ما جاءك في الحلم كان طيفًا من الكلمات، من أروع الأغاني الخليجية القديمة التي يحبها الجميع ويغني عنها، ومن وقت لآخر هذه الأغنية لها متابعون كثيرون، بسبب لحنها الخاص، وكلماتها الجميلة، و الأداء الرائع للمطرب فوزي محسون، وسنتعرف أكثر على كلماتها، وروابط للتنزيل والمشاهدة، وبعد معلومات عن المطرب الذي غناه في هذا المقال.

ما رأيك في الحلم أجمل الكلمات؟

ما صادفته في الحلم هو طيف القصيدة، واسم آخر مألوف لها هو قصيدة “يا نسيم الليل” وهي من أشهر القصائد التي تتحدث عن الشوق والحب والسهر، و يوبخ الشاعر الذين يغلقون جفونهم، ولا يعرف الناس من حوله وتفيض دموعهم بالشوق، كما تقول للغنائي:

يا نائمة الليل الطويل .. والعالم من حولك مستيقظ

ما الذي يهمك في البرد القارس .. دموعها مثل المطر

بماذا كنت تفكر في الحلم كشبح .. واشتياقي العنيف لم تنبهني ..

مسكين القلب وضعف القلب .. مع نوم الليل الطويل ..

مرة خيالي بالليل .. قال لحنين.

أنت في نومك يا قمر .. بمن تحلم؟

اكتب كلمات ما كان لديك في الحلم

كاتب هذه الكلمات الجميلة أعلاه هو الشاعر صالح جلال الذي يلامس القلب بكلماته الدافئة، لأن الحياة بين طرفين محبين تدور على هذا النحو، طرف ينام في أحلامه، وطرف واحد يبقى مستيقظًا في الليل. يعاني من عذاب الشوق والحب والفراق، ومن يبكي شوق يلوم الحفلة التي ينام معها ويسأله وأنت نائم، هل أتى إليك الشبح في المنام ليخبرك ما شوقك؟ الحب له.

مغني الاغنية ماذا رأوك في الحلم؟

هو المطرب خالد الذكر فوزي محسون، وأحد ملحنه هو أيضا مواطن سعودي، ولد في جدة عام 1925 م، وتوفي عام 1988. فوزي محسون كان يسيطر على الإيقاع وغنى ولحن الناي والعود والإيقاع، ومن أبرز أغانيه: ألومك كلها عشم، وأغنية – المجد له – وهم يقدرونك وأغنية عبرين وديريش، والأغاني الثلاث من تأليف صالح جلال.

تحميل اغنية مروك في الحلم الجميل

لمحبي الموسيقى الأصيلة يمكنكم الذهاب إلى الرابط التالي والاستماع إلى أغنية “ما تريدون في المنام” من الرقيقة للمطرب الأصيل الراحل فوزي محسون وكذلك تحميل الأغنية على هاتفك ويمكنك حمل الأغنية واستمع إليها “”.

وفي نهاية المقال عن أغنية “عن ما حلمت” طيف من كلمات فوزي محسن، هذه الأغنية الرائعة عن الكلمات والألحان وأدائه الجيد، بعض المعلومات عن المطرب فوزي محسون، رابط للتحميل. أغنية ومشاهدتها على موقع يوتيوب، وغيرها من المعلومات الواردة في المقال.