التخطي إلى المحتوى

حل مشكلة اجتماعية يعني وجود فجوة في كمية المعلومات والمهارات بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والذين لا يمتلكونها. مع التطور العلمي والتقني الذي شهده العالم في المائتي عام الماضية، ظهرت العديد من المصطلحات والمفاهيم الجديدة، تصف مشاكل مختلفة في المجتمع، وفي سطور مقالته التالية سوف يجيب على السؤال الذي طرح مسبقًا، يعرّف هذا المصطلح.

مشكلة اجتماعية تعني الفجوة في كمية المعلومات والمهارات بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والذين لا يمتلكونها.

الإجابة الصحيحة على السؤال السابق هي “الفجوة الرقمية” أو كما يطلق عليها بالفجوة الإلكترونية، حيث يستخدم هذا المصطلح في علم الاجتماع للإشارة إلى الفروق بين قدرات الناس في منطقة معينة من حيث الوصول إلى المعلومات و تكنولوجيا.

أسباب الفجوة الرقمية

يمكن ملاحظة أن الفجوة الرقمية أعلى في بعض البلدان من غيرها، حيث يتأثر ذلك بعدة عوامل منها:

  • العوامل الاقتصادية والمالية: نقص رأس المال الكافي لدعم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • العوامل الفنية والعلمية: مثل عدم توفير التسهيلات اللازمة للتعامل مع التكنولوجيا.
  • العوامل الاجتماعية: مثل هجرة الأدمغة من بلد إلى آخر والفقر.
  • العوامل السياسية: مثل الاتصال الهادف وهيمنة الدول الكبرى.

الفجوة الرقمية في العالم العربي

تواجه معظم الدول العربية اليوم الفجوة الرقمية وآثارها المختلفة على المجتمع، خاصة مع التسارع التقني والمعرفي الكبير الذي يسود معظم مجالات الحياة، واستحالة اللحاق بها، وهذا ما يجعلنا نواجه الكثير اليوم. من نتائج هذه الظاهرة على المستوى العلمي والاجتماعي.

في نهاية المقال التالي، سوف تجيب على سؤال مشكلة اجتماعية تعني الفجوة في كمية المعلومات والمهارات بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت ومن لا يملكون ذلك. كما تم ذكر بعض أسباب هذه الفجوة، وتحدثنا عنها في عالمنا العربي.