التخطي إلى المحتوى

النزيف في الشهر الأول من الحمل هل هو إجهاض؟ تريد الكثير من النساء في بداية الحمل، وقد لاحظن ظهور الدم على ملابسهن الداخلية، معرفة معنى ذلك الدم، لذلك في هذه المقالة سوف يعرض أسباب النزيف في بداية الحمل كما سيعمل على ذلك. عرض طريقة التعامل مع النزيف المهبلي في بداية الحمل.

النزيف في الشهر الأول من الحمل هل هو إجهاض؟

النزيف في الشهر الأول من الحمل ليس علامة مؤكدة على الإجهاض، على الرغم من أن النزيف في الشهر الأول من الحمل ليس علامة جيدة، وقد يشير إلى حمل غير مستقر، وفي نفس الوقت، قد يكون سبب النزيف تافهًا وهو ليس مدعاة للقلق، والجدير بالذكر أن حوالي 20٪ من النساء في جميع أنحاء العالم يعانين من نزيف خفيف في الشهر الأول من الحمل، وهذه ليست علامة على إجهاض أو ما شابه.

أسباب النزيف في بداية الحمل

هناك العديد من الأسباب التي قد تكون وراء نزيف المرأة في بداية الحمل، وبالطبع بعض هذه الأسباب طبيعية، ولا تسبب القلق، والبعض الآخر علامة على مشاكل الحمل، وفي هذا الجزء من المقال سوف نقدم الأسباب الطبيعية للنزيف في بداية الحمل، وبعد ذلك سنتابع الأسباب الخطيرة للنزيف في بداية الحمل:

الأسباب الطبيعية للنزيف في بداية الحمل

الأسباب الطبيعية للنزيف في بداية الحمل هي كما يلي:

  • زرع البويضة: غالباً ما تعاني المرأة من نزيف خفيف نتيجة زرع البويضة في جدار الرحم في بداية الحمل.
  • الاضطراب الهرموني: في بعض الحالات قد تلاحظ المرأة نزيفًا خفيفًا أثناء الحيض في بداية الحمل، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب اضطرابات هرمونية في جسدها، كما أن بعض النساء يحدث لهن دورات شهرية أثناء الحمل والحمل. المعروف باسم “حمل الغزلان”.
  • إقامة علاقة جنسية: قد تلاحظ المرأة نزيفًا بعد إقامة علاقة جنسية نتيجة اضطراب هرموني في الجسم وأيضًا وجود بعض المشاكل في الرحم بسبب حقيقة أن الجسم لم يقبل الحمل بعد، ولكن لا يعتبر هذا عادة أمرًا خطيرًا.

أسباب خطيرة للنزيف في بداية الحمل

الأسباب الخطيرة للنزيف في بداية الحمل هي كما يلي:

  • الإجهاض: قد يكون النزيف علامة على أن المرأة في حالة صحية سيئة وأنها قد تسقط في أي وقت.
  • الحمل خارج الرحم: إذا انغست البويضة الملقحة خارج الرحم، فقد يؤدي ذلك إلى نزيف مهبلي.
  • الالتهابات المهبلية: في بعض الأحيان تسبب الالتهابات المهبلية الناتجة عن عدوى فطرية أو بكتيرية نزيفًا أثناء الحمل.

 

يسبب نزيف في الثلث الثاني والثالث من الحمل

أسباب النزيف في الثلث الثاني والثالث من الحمل هي كما يلي:

  • شلل المشيمة: يعني أن المشيمة تغطي قناة الولادة كليًا أو جزئيًا.
  • انفصال المشيمة: يشير إلى فصل المشيمة عن جدار الرحم قبل الولادة.
  • تمزقات في الرحم: وهذا يعني حدوث تشققات صغيرة أو كبيرة في جدار الرحم، وقد تكون هذه الشقوق ناتجة عن أجزاء متآكلة من الرحم نتيجة جراحة الرحم أو الولادة القيصرية السابقة.
  • أورام عنق الرحم: عادة ما تسبب هذه الأورام نزيفًا مهبليًا بسبب زيادة الأوعية الدموية الموجودة في منطقة عنق الرحم عن الكمية الطبيعية.
  • المخاض المبكر: في بعض الأحيان قد تدخل المرأة في المخاض المبكر في الثلث الثاني أو الأول من الحمل، مما يتسبب في رؤية نزيف دموي على ملابسها الداخلية.

هل نزيف الحمل مصحوب بألم؟

يخضع هذا الأمر لدرجة النزيف على النحو التالي:

  • النزيف الخفيف: هذا النوع من النزيف عادة لا يكون مصحوبًا بأي نوع من الألم ولا يمكن رؤيته بصعوبة.
  • نزيف متوسط ​​الشدة: قد يكون هذا النزيف مصحوبا بألم، وقد لا تشعر المرأة بألم أثناء نزوله، لأن لكل جسم صفة مختلفة عن الآخر في هذا الأمر.
  • النزيف الغزير: غالبًا ما تشعر المرأة بألم شديد عند نزولها، وغالبًا ما يكون هذا النزيف أيضًا مقدمة لمشكلة خطيرة في الرحم.

كيفية التعامل مع النزيف المهبلي في بداية الحمل

سنشرح أدناه كيف يجب أن تتعامل المرأة مع النزيف المهبلي في بداية الحمل:

  • راجع الطبيب: لا تتسامح مع هذا الأمر واتصل بالطبيب فورًا، لأن هذا النزيف قد يكون نذير خطر على حياة الأم والجنين.
  • تجنب الاتصال الجنسي: من الأفضل تجنب الاتصال الجنسي تمامًا خلال هذه الفترة لمنع تفاقم المشكلة.
  • إدخال فوط صحية: احرصي على وضع فوط صحية للحفاظ على نظافة المهبل ومنع الالتهابات وكذلك تحديد كمية النزيف.
  • الالتزام بالراحة: يجب على المرأة أن تلتزم بالراحة التامة بعد رؤية نزيف في بداية الحمل، فقد يكون ذلك علامة على أنها عرضة للإجهاض، ومن المعروف أن فرص الإجهاض تزداد كلما تحركت المرأة وحركة المرأة. التحركات. زيادة في المجهود البدني.

في هذا المقال قدمنا ​​إجابة سؤال النزيف في الشهر الأول من الحمل، هل هو إجهاض؟ حتى يتسنى لجميع النساء اللواتي لاحظن نزيفًا مهبليًا في بداية الحمل معرفة معنى هذا النزيف بطريقة علمية ومبسطة.

الأسئلة الشائعة

  • ما هي أعراض الإجهاض؟

    تتمثل أعراض الإجهاض في الآتي: – نزيف مهبلي. شعور بألم شديد وتشنجات في المعدة يشبه آلام الدورة الشهرية. – الحرارة. الشعور بألم شديد في أسفل الظهر. إفرازات مخاطية من المهبل.

  • ما لون الدم الذي يشير إلى الإجهاض؟

    يكون دم الإجهاض بنيًا، وغالبًا ما يمكن رؤية ما يلي في دم الإجهاض: – يأتي معه الكثير من الجلطات الدموية البنية أو السوداء. دم الإجهاض لزج للغاية. غالبًا ما يكون نزيف الإجهاض نزيفًا غزيرًا.

  • هل من الممكن استمرار الحمل بالنزيف؟

    نعم، من الممكن أن يستمر الحمل مع النزيف، حوالي 20٪ من النساء يلاحظن نزيفًا في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وعادة لا يشير هذا إلى مشكلة مع المرأة، ولكن قد يكون طبيعيًا نتيجة الهرمونات أو حقيقة أن حمل المرأة هو حمل غزال أو غيره.